احصائيات

عدد إدراجاتك: 9

عدد المشاهدات: 1,622

عدد التعليقات المنشورة: 0

عدد التعليقات غير المنشورة: 0

دفتري.كوم
تصفح صور دفتري تصفح اقتباسات دفتري تسجيل / دخول






Articles

وَلِسورِ القُدسِ نَصيبٌ ~ ♥

بُنيَ سُور القُدسِ سَبع مَراتٍ ~ وَفي كُلِّ مَرة اخْتَلَفت فِيهَا مَساحَةُ القُدس ~
آخِرُها بِناءُ السُّلطَان سُلَيْمَان القَانُونِي ~ مَالكِ رِقَابِ الأُمَم ~
سُورُ القُدسِ فِي مَعْلُومَات:

" القدس واحدة من المدن القليلة في العالم التي حافظت على أسوارها وبواباتها وتحصيناتها بشكل كامل أعاد السلطان العثماني سليمان القانوني بناء غالبية أسوار القدس بشكل كامل وبعضها تم ترميمها وتم سد الثغرات الموجودة فيه أو زيادة ارتفاعه. وقد استمر العمل في هذا المشروع الضخم منذ العام 1537م حتى العام 1541م على أقل تقدير ويعتقد ان عملية البناء بدأت فبل ذلك التاريخ بقليل لكن اعمال التشطيب والزخرفة استمرت لسنوات لاحقه.



يبلغ طول الأسوار مجتمعه حوالي أربعة كيلومترات 4053 مترا في حين يتراوح ارتفاعها بين 11،5مترا و13،5 مترا وفي بعض المناطق يكون أعلى تبعا للطبوغرافية المعقدة للمدينة. كما ويبلغ معدل سمك الأسوار 1،5 مترا لكنها تبدأ في أسفلها بسمك متوسطة حوالي 3 مترا عدا عن المناطق التي احتاج تدعيمها إلى إنشاءات إضافية.

وتنتشر في غالبية مناطق السور أبراج دفاعية بعضها ضخم ومعقد التركيب ويحتوي على حجرات للحراس وبعضها الآخر مجرد بروز في السور يُمكِّن الحراس من إطلالى أوسع على المنطقة المحيطة، وتأخذ جميع الأبراج الشكل المستطيل أو المربع, يبلغ عدد الأبراج القائمة في السور 34 برجا وأشهرها برج اللقلق الذي يقع في الزاوية الشرقية الشمالية للمدينة وبرج كبريت يقع إلى الغرب من باب المغاربة.

الزاوية الجنوبية الشرقية من سور القدس وعمرها 3 آلاف عام من قبل الميلاد على الاقل 


كما تنتشر في السور المزاغل ( فتحات ضيقة مستطيلة الشكل ) لإطلاق البارود ومراقبة الحركة تحت السور، هذا بالإضافة إلى الفتحات الأخرى التي يصل عددها الى 379 فتحة. ويمكن ملاحظة ان العديد من هذه الفتحات قد زخرفت وأضيفت إليها المقرنصات, مما جعل وجودها ليس دفاعيا فقط بل زخرفيا ايضا، وذلك لكسر الرتابة الناتجة عن علو الأسوار. وتنتشر في الأبواب كذلك سقاطات لسكب الزيت المغلي على المهاجمين، تتركز السقاطات في منطقة الأبواب كنقطة للدفاع عنها.

كما أحاطت الخنادق بجزء من السور، مثل المنطقة الواقعة بين باب العامود وباب الجديد وقد قدر عمق الخندق في هذه الجهة من سور المدينة بما يزيد عن 7 أمتار، كما ان هناك خندقا آخر في الزاوية الشمالية الغربية للسور عدا خنادق القلعة.

وتنتشر على أسوار القدس الزخارف المعمارية الحجرية التي تتخذ أشكالا مختلفة أهمها شكل الميداليات المستديرة الناتجة عن نهايات الأعمدة بزخارف جميلة. ويمكن تشخيص ما لا يقل عن 302 وحدة زخرفية منتشرة على السور والبوابات منها حوالي 100 زخرفة عبارة عن ميداليات مستديرة مشكلة زخارف نجمية أو نباتية بأشكال متنوعة بالكاد تتطابق مع بعضها البعض ".

اضافة تعليق


مسجل في دفتري
نص التعليق
زائر
نص التعليق